هل أنتم هنا؟

أنتم في سيريفوس، الجزيرة التي تسير فيها الأمور بطمأنينة وهدوء. اجلسوا في أحد المقاهي العديدة في ميناء الجزيرة ليفادي وخططوا إقامتكم بسكون. توجد في سيريفوس أماكن عديدة تستحق زيارتكم، مثل خورا وقلعتها الفينيسية والكنائس، كوتالاس وميغا ليفادي حيث المحاجر ودير-قلعة تاكسيارخون. الشواطئ الرملية الجميلة والمطاعم الصغيرة ستنال دون أي شك إعجابكم. سيريفوس بكاملها مليئة بالدروب الصغيرة التي تؤدي إلى الشواطئ الرائعة أو المستوطنات التقليدية حيث تتاح لكم فرصة التعرف إلى الفن المعماري التراثي في منطقة السيكلاد.

في سيريفوس أكثر من 116 كنسية، الكثير منها كنائس بيزنطية مجددة، منها مبني في أماكن منعزلة يمكن الوصول إليها فقط عبر دروب ضيقة وغيرها في المستعمرات. دير تاكسيارخون من الأماكن الجديرة بالاهتمام وهو قريب من قرية غلاني. هذا الدير له أهمية معمارية خاصة. بني في سنة 1572 وهو دير للرجال. سنة 1617 أسست فيه مدرسة كانت تمتلك الكثير من المباني الفينيسية. المبنى له طابع القلعة إذ هو مبني على مرتفع وله فقط مدخل واحد على ارتفاع 4 أمتار. في أسواره ثغرات خاصة للقتال والدفاع وله سلم متحرك.  الدير مكرس لرؤساء الملائكة ميخائيل وجبريل وتعتبر أيقونتهم التي نقلت من جزيرة قبرص عجائبية.

يقع متحف سيريفوس الفولكلوري في كاتو خورا، في مبنى ذات طابع معماري تراثي. أسس في سنة 1976 وهو ملك رابطة أهالي سيريفوس. فيه تحفظ أغراض للاستعمال اليومي وأكثرها هبات من أهل الجزيرة. بين معروضات المتحف النسيج والسيراميك والخزف والأدوات المنزلية وغيرها وأيضا الألبسة المحلية وغيرها. في المتحف أيضا تمثيل للمنزل التراثي في جزيرة سيريفوس. هناك أيضا غرفة خاصة تحتوي على مجموعة من الحجار والحجارة الشبه كريمة من أرض سيريفوس الغنية.
في الجزء الخلفي من المتحف تجدون مسرحا صغيرا بالهواء الطلق يتسع إلى 300 شخص وتقام فيه كافة الاحتفالات الثقافية والفنية.
المتحف الآثاري في سيريفوس في ميدان ميلون بمدينة خورا. فيه قطع فنية من الفترة الكلاسيكية والهلنستية والرومانية وجدت في أماكن مختلفة من الجزيرة وبينها مجموعة مميزة من التماثيل دون رأس ومجموعة من الأمفورة (القارورات الضيقة العنق) .

.  mek-anaptiksiaki-enMek-kataskeuastiki-enDesign by DV

JoomSpirit